المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : غياب 300 طالبة عن مدارسهن بالأحساء بعد فصل 19 سائقا


خالد الغنام
12-22-2010, 08:09 AM
عبد اللطيف المحيسن ـ الأحساء


حافلات متوقفة عن العمل

أسفر توقف 19 سائقا يتبعون مؤسسة أهلية متعاقدة مع شركة حافل لنقل طالبات بادارة تربية وتعليم البنات بالأحساء عن العمل بسبب عدم استلامهم رواتبهم المتأخرة، عن غياب أكثر من 300 طالبة عن مدارسهن صباح أمس الثلاثاء.
كما قام عشرات الطالبات من سكان قرية المنيزلة بالتوجه الى مدارسهن في قرية المركز التي تبعد نحو 1،5 كيلو متر سيرا على الأقدام، فيما شهدت ثانوية الفضول للبنات ازدحاماً شديداً للسيارات بسبب قيام أولياء أمور طالبات بتوصيل بناتهم.
وقامت الشركة المتعاقدة مع شركة حافل بالاجتماع مع السائقين برئاسة محمد إدريس للتفاهم معهم وحثهم على العودة الى العمل مباشرة ووعدهم بدفع 500 ريال لكل سائق من رواتبهم المتأخرة شريطة أن يقوموا بتوصيل الطالبات صباح غد "اليوم" ورفض السائقين العرض ، مطالبين باعطائهم رواتبهم كاملة دون تأخير ما دفع الشركة الى فصل جميع السائقين المتوقفين عن العمل وطلبهم تسليم مفاتيح الحافلات فوراً.
وطالب أولياء أمور إدارة التربية والتعليم للبنات بالأحساء بالتدخل لحل المشكلة في اسرع وقت، فيما أشارت مصادر مطلعة الى ان شركة حافل ستعمل على نقل الطالبات غدا "اليوم" بواسطة حافلاتها الخاصة تلافيا للمشكلة.
وقال أحد السائقين المفصولين : إن الشركة ترفض دفع رواتبهم حتى بعد فصلهم بشكل تعسفي ، مبينا إن قرار الفصل ليس في مصلحة أي طرف ( المدارس أو الطالبات أو أولياء الأمور أو الشركة أو السائقين).
وأضاف إنه لم يتسلم راتبه منذ نحو ثلاثة أشهر ما يجعله يعيش في حالة صعبة، مؤكداً إن المؤسسة المتعاقدة مع شركة حافل تدعي انها لم تتسلم اي مبلغ لوجود مشاكل في العقد، متسائلاً : حتى لو حدث ذلك فما ذنبنا.
وأشار زميله سهل المزيرق الى أنه يعمل في المؤسسة منذ 21 عاما ولم يصدف ان يتسلم راتبه طوال هذه المدة بشكل منتظم، وأنه لم يتسلم رواتبه منذ 12 شهرا.
وقال السائق حسين اللحيدان : إن الشركة قامت بفصلنا بعد أن طالبنا بحقوقنا، مشيراً إلى أن المؤسسة لا تلتفت إلى مشكلتنا أو حل القضية المتعلقة برواتبنا منذ ثلاثة أشهر.
وأضاف إنه تعاقد مع باص الشركة بمبلغ 220 ريالا في اليوم، إلا ان الشركة منذ شهرين لم تسلم أصحاب السيارات رواتبهم، في حين يبلغ عدد السيارات المؤجرة للمؤسسة أكثر من 40 سيارة «باصا».